منتدى زهرة الوادي لكل العرب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
**إبن ثعالب الصحراء**

منتدى زهرة الوادي لكل العرب

كل ما تبحث عنه تجده في منتدانا ان شاء الله
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نبيـل
Admin
avatar

عدد المساهمات : 199
نقاط التمييز : 15580
نقاط التمييز : 3
تاريخ التسجيل : 06/03/2010

مُساهمةموضوع: نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا   السبت أبريل 17, 2010 6:25 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

ان من بين علامات الساعه الصغرى والتي ذكرها النبى صلى الله عليه وسلم فى احاديثه علامات ظهرت وتجلت فى زماننا المعاصر ووضحت وضوح الشمس لايختلف عليها عقلاء والتى هى ايضا من دلائل صدق النبوه للنبى صلى الله عليه وسلم
فنذكر منها :

نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا

مقاطعة العالم للعراق
عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: منعت العراق درهمها وقفيزها، ومنعت الشام مديها ودينارها، ومنعت مصر إردبها ودينارها. وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم، وعدتم من حيث بدأتم. أخرجه مسلم.

وعن أبي نضيرة قال: كنا جلوسًا عند جابر بن عبد الله فقال: يوشك أهل العراق أن لا يجيء إليهم قفيز (مكيال العراق) ولا درهم، قلنا: من أين؟ قال: من قِبَل العجم (غير العرب)، يمنعون ذلك، ثم قال: يوشك أهل الشام أن لا يجيء إليهم دينار ولا مدى، قلنا: من أين ذلك؟ قال: من قِبَل الروم (النصارى)، ثم أسكت هنية. ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيا. لا يعده عددا". أخرجه مسلم.

أما قطع المعونات عن العراق فهذا حدث منذ احتلال العراق للكويت سنة 1991م، وأما قطع الأموال من بلاد الشام (سوريا- لبنان- فلسطين- الأردن) فلم يحدث بعد والآن تستعد أمريكا لتنفيذ المقاطعة ضد سوريا كما انها جعلت من دوله بنى صهيون اكبر مخزن لتخزين سلاحها استعدادا للحروب المقبله فى العالم العربى ..



تداعى الأمم على أمة الإسلام
وقد وصف رسول الله صلى الله عليه و سلم هذا قائلاً: «يوشك أن تداعى عليكم الأممُ من كل أفق كما تداعى الأكلةُ على قصعتها،
قال: قلنا يا رسول الله أمن قلت بنا يومئذٍ؟
قال: أنتم يومئذٍ كثيرٌ ولكن تكونون غثاءً كغثاء السيل ينتزع المهابة من قلوب عدوكم ويجعل في قلوبكم الوهن،
قلنا وما الوهن؟
قال: حب الدنيا وكراهية الموت» أخرجه أبو داود (4297) وصححه الألباني في صحيح الجامع (8183)
صدقت يا سيدي يا رسول الله فأصبحت الأمة الإسلامية الآن مطمعاً لكل لئيم بعدما ترك المسلمون الجهاد و تكالبوا على الدنيا



كثرة عدد النصارى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى تكون الروم أكثر أهل الأرض. صحيح: أخرجه مسلم.

ونحن الآن في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، والنصارى يبلغون أكثر من ثلث سكان العالم، ولا تبلغ أمة من الأمم عدد أمة الروم. أما المسلمون فعددهم الآن مليار وثلث، وهذا يزيد قليلا عن خمس سكان العالم.



إنكار السنة النبوية المطهرة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يوشك أن يقعد الرجل متكئًا على أريكته، يحدث بحديث من حديثي، فيقول: بيننا وبينكم كتاب الله، فما وجدنا فيه من حلال استحللناه، وما وجدنا فيه من حرام حرمناه. أخرجه أحمد وأبو داود والحاكم وصححه الألباني.

ظهرت في هذه الأيام جماعة يسمون أنفسهم بالقرآنيون، يقرون القرآن الكريم وينكرون السنة النبوية بالكلية، والحق أنهم منكرون للقرآن الكريم قبل إنكار السنة؛ فمنكر السنة منكر للقرآن بلا ريب؛ إذ كيف يصلي وكم صلاة يصليها، وما أركان الصلاة، وما سننها ومبطلاتها؟ وكيف يزكي وكيف يصوم وكيف يحج؟ وأنكر بعض المعاصرين السنة القولية، وأقر السنة العملية. وأنكر بعض المعاصرين ممن ليس لهم اختصاص بالسنة أحاديث الشفاعة، وأولوا الآيات القرآنية الصريحة في الشفاعة، والبعض الآن يتكئ على أريكته وينفخ أوداجه ثم يضعف أحاديث الشيخين البخاري ومسلم التي أجمعت الأمة على صحتها.



أخذ الأمة الإسلامية بأخذ القرون قبلها
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا تقوم الساعة حتى تأخذ أمتي بأخذ القرون قبلها شبرًا بشبر وذراعًا بذراع، قيل: يا رسول الله! كفارس والروم؟ قال: ومن الناس إلا أولئك
رواه البخاري ن أبي هريرة
وقد سارت الأمة على مناهج الشرق الملحد والغرب الكافر، وجربت الشرق مرات وجربت الغرب مئات المرات، وأبت أن تسير على منهج الله تعالى مرة واحدة.



الحديث في المساجد في الدنيا
عن الحسن البصري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: يأتي على الناس زمان يكون حديثهم في مساجدهم في أمر دنياهم فلا تجالسوهم فليس لله فيهم حاجة. أخرجه البيهقي في الشعب عن الحسن مرسلا.
وهذا كثير في المساجد الآن سيما من خدم المسجد والمسئولين عن إدارته يحولون المساجد إلى مجلس للدنيا والطعام والشراب.



زخرفة المساجد والتباهي بها
عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تقوم الساعة حتى يتباهى الناس في المساجد أخرجه أبو داود (449) وصححه الألباني



قبض العلم وظهور الجهل
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من أشراط الساعة أن يرفع العلم ويثبت الجهل - رواه البخاري ومسلم ، وقبض العلم بقبض العلماء ، قال النووي رحمه الله : "هذا الحديث يبين أن المراد بقبض العلم في الأحاديث السابقة المطلقة ليس هو محوه من صدور حفاظه ولكن معناه أن يموت حملته ويتخذ الناس جهالاً يحكمون بحهالتهم فيضلون ويضلون

وقال الذهبي رحمه الله : وما أوتوا من العلم إلا قليلاً ، وأما اليوم فما بقي من العلوم القليلة إلا القليل ، في أناس قليل ، ما أقل من يعمل منهم بذلك القليل فحسبنا الله ونعم الوكيل

وهذا في زمان الذهبي رحمه الله فما بالك بزماننا هذا ؟ فإنه كلما بعد الزمان من عهد النبوة قل العلم وكثر الجهل ولا يزال يقبض العلم حتى لا يعرف من الإسلام إلا اسمه كما قال النبي صلى الله عليه وسلم : لا تقوم الساعة حتى لا يقال في الأرض الله الله - رواه مسلم



التطاول في البنيان
ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لجبريل عندما سأل عن وقت قيام الساعة : ولكن سأحدثك عن أشراطها ـ فذكر منها ـ وإذا تطاول رعاء البهائم في البنيان فذاك من أشراطها، البخاري (4499) ومسلم (1)
وقد ظهر هذا في زماننا جلياً فتطاول الناس في البنيان وتفاخروا واخرهم حتى الأن برج دبى وانتظروا القادم .



كثرة موت الفجأة
فعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة - رواه الطبراني في الصغير والأوسط وقال الألباني : حسن



ظهور أقوام يغيرون شعرهم باللون الأسود
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يكون في آخر الزمان قوم يخضبون بالسواد كحواصل الحمام لا يريحون رائحة الجنة.
حديث صحيح: رواه أبو داود والنسائي عن ابن عباس.
أي أن هؤلاء القوم يغيرون شعرهم وشيبهم بالسواد كما يفعل في عصرنا. فانظروا فيمن تعرفونهم او من يظهرون على شاشات الفضائيات ..



كثرة المطر وقلة النبات
فعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : لا تقوم الساعة حتى يمطر الناس مطراً عاماً ولا تنبت الأرض شيئأ - رواه أحمد ، وقال الهيثمي : رجاله ثقات



ذهاب بركة الأوقات
للحديث: لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان فتكون السنة كالشهر، والشهر كالجمعة، وتكون الجمعة كاليوم، ويكون اليوم كالساعة، وتكون الساعة كالضرمة بالنار - أخرجه الترمذي (2332) وصححه الألباني



ضياع الأمانة
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا ضُيعت الأمانة فانتظر الساعة
قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟
قال : إذا أسند الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة - رواه البخاري (6131)
ومن مظاهر تضييع الأمانة إسناد أمور الناس من إمارة وخلافة وقضاء ووظائف إلى غير أهلها القادرين على تسييرها



كثرة الشرط وأعوان الظلمة
فقد روى الإمام أحمد (22261) وصححه الألباني السلسلة الصحيحة (1893) عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : يكون في هذه الأمة في آخر الزمان رجال-أو قال-يخرج رجال من هذه الأمة في آخر الزمان معهم سياط كأنها أذناب البقر ، يغدون في سخط الله ويروحون في غضبه
وروى مسلم في صحيحه (2128) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : صنفان من أهل النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون الناس



ارتفاع الأسافل
فيكون أمر الناس بيد السفهاء والأراذل ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إنها ستأتي على الناس سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة ، قال : السفيه يتكلم في أمر العامة- رواه أحمد(7899) وقال أحمد شاكر : اسناده حسن



أن تكون التحية للمعرفة فقط
فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن من أشراط الساعة أن يسلم الرجل على الرجل لا يسلم عليه إلا للمعرفة - رواه أحمد ، وقال أحمد شاكر : إسناده حسن



كثرة الكذب وعدم التثبت في نقل الأخبار
فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : سيكون في آخر الزمان دجالون كذابون يأتونكم من الأحاديث ما لم تسمعوا أنتم ولا آباؤكم ، فإياكم وإياهم لا يضلونكم ولا يفتنونكم - رواه مسلم (7) في المقدمة



كثرة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق
فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إن بين يدي الساعة شهادة الزور وكتمان شهادة الحق أخرجه أحمد (3870) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (647 )



انتشار الزنا
ففي الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن من أشراط الساعة ـ فذكر منها ـ ويظهر الزنا البخاري (80) ومسلم (2671)
وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده لا تفنى هذه الأمة حتى يقوم الرجل إلى المرأة فيفترشها في الطريق فيكون خيارهم يومئذ من يقول لو واريتها وراء هذا الحائط - رواه ابويعلي (6183) وقوى المحقق إسناده وقال الهيثمي : ورجاله رجال الصحيح
قال القرطبي : "في هذا الحديث علم من أعلام النبوة إذا أخبر عن أمور ستقع فوقعت خصوصاً في هذه الأزمان" أهـ ، فإذا كان هذا في زمن القرطبي فهو في زمننا هذا أكثر ظهوراً. وهذا النوع من الزنا يحدث الان فى دول العالم الكافر

الربا
فعن ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : بين يدي الساعة يظهر الربا - رواه الطبراني في الأوسط (7695) وصححه الألباني في الصحيحة (3415) ، وهذا الحديث ينطبق على كثير من المسلمين في هذا الزمن



ظهور المعازف واستحلالها
فعن سهل بن سعد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : سيكون في آخر الزمان خسف وقذف ومسخ
قيل : ومتى ذلك يارسول الله ؟
قال إذا ظهرت المعازف والقينات – أخرجه الطبراني (5810) وصححه الألباني في صحيح الجامع (5978)
وهذه العلامة قد وقع شيئ كثير منها في السابق وهي إلى الأن أكثر ظهوراً



كثرة شرب الخمر واستحلالها
فقد روى الإمام مسلم عن أنس رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : من أشراط الساعة ـ وذكر منها ـ ويشرب الخمر سبق تخريجه
وروى الأمام أحمد عن عباده بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لتستحلن طائفة من أمتي الخمر باسم يسمونها إياه أخرجه أحمد (2761) وصححه الألباني في صحيح الجامع (5069)



ظهور الكاسيات العاريات
فعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول : سيكون في آخر أمتي رجال يركبون على سرج كأشباه الرحال ينزلون على أبواب المساجد ، نساؤهم كاسيات عاريات رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن فإنهن ملعونات – أخرجه ابن حبان في صحيحه (5753) وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2683)
ومعنى كاسيات عاريات أي : كاسية جسدها ولكنها تشد خمارها وتضيق ثيابها حتى تظهر تفاصيل جسمها ، أو تكشف بعض جسدها ، وهذا حادث



كثرة القتل
فقد روى الإمام البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال : لا تقوم الساعة حتى يكثر الهرج
قالوا : وما الهرج يارسول الله
قال القتل القتل

وروى الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : والذي نفسي بيده لا تذهب الدنيا حتى يأتي على الناس يوم لا يدري القاتل فيم قتل ولا المقتول فيم قتل
فقيل : كيف يكون ذلك ؟
قال : الهرج القاتل والمقتول في النار


وفى النهايه نسأل الله العفو والعافيه وان يجنبنا شر الأمور ومستحدثاتها ..... امين
والله الموفق ...
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://zehrateloued.ahlamontada.com
سلام
زهرة جديدة
زهرة جديدة
avatar

عدد المساهمات : 71
نقاط التمييز : 14485
نقاط التمييز : 0
تاريخ التسجيل : 19/03/2010
العمر : 19
الموقع : zehrateloued.ahlamontada.com

مُساهمةموضوع: رد: نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا   الأحد مايو 30, 2010 5:37 pm

شكرا جزيلا لك على الموضوع

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
dhai
زهرة جديدة
زهرة جديدة


عدد المساهمات : 57
نقاط التمييز : 14247
نقاط التمييز : 1
تاريخ التسجيل : 19/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا   الثلاثاء يونيو 01, 2010 1:24 pm

بارك الله فيك على الموضوع المميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حسام 07
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 120
نقاط التمييز : 14570
نقاط التمييز : 0
تاريخ التسجيل : 19/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا   الخميس يونيو 03, 2010 3:33 pm

جزاك الله كل خير
موضوع رائع
بالنتظار المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبوءات النبى صلى الله عليه وسلم التى حدثت فى زماننا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى زهرة الوادي لكل العرب :: إسلاميات :: منتدى الحديث الشريف و السيرة النبوية-
انتقل الى: